اتفاق جديد بين مصر وقبرص عام 2018

اتفاق جديد بين مصر وقبرص عام 2018
    اتفاق جديد بين مصر وقبرص عام 2018
    تخطوا مصر خطوات جديده بإتجاه أن تصبح مركز إقليمي لإنتاج وتوزيع الغاز في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط، وتمثلت هذه الخطوه بإتمام أتفاقية جديده مع قبرص بنقل غاز حقل افروديت إلي مصانع الإساله في مصر بهدف أعادة التصدير، وتمثل هذه الإتفاقيه إطار عاماً لإنشاء خط غاز بحري مباشر بين البلدين، حيث يعد هذا الإتفاق  الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط الذي يوفر الإطار القانوني لنقل الغاز خاصة في منطقة شرق اليونان ، وتؤكد مصادر مصريه ان هذه الخطوه تكشف عمق الخلافات بين الجانبين القبرصي والإسرئيلي لتطوير إتفاقية  الغاز  الثنائيه  بشأن الحقول المتداخله بين المنطقتين  الأقتصاديتين

    نص اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر وقبرص 2013

    حيث في ضوء هذه المعطيات تسعي مصر منذ ترسيم الحدود مع قبرص الذي تم الإعلان عنها بعد الحصول علي وثيقة تكشف تفاصيل هذا الإتفاق، حيث جاءت تصريحات وزير الخارجيه التركيه  في هذا الوقت أن تركيا لم تعترف بهذا الإتفاق الذي تم بين مصر وقبرص بخصوص ترسيم الحدود بينهم وفي نفس الفتره قد كشفت مصادر من أحدي المحاكم المصريه وجود حكم بشأن وجود إتفاقيتين بين مصر وقبرص، الإتفاقيه الأولي تتمثل في تحديد المنطقة الأقتصاديه بين البلدين والتي تم توقيعها في عام 2003  والإتفاقيه الثانيه وفقاً لمحكمة القضاء الإدري تتمثل في إتفاقيه إطاريه بخصوص تنيمة الخزنات الحامله للهيدركربون، فبناء علي ذلك تسعي مصر جاهده  بأن تكون مركز لجمع الغاز الطبيعي  في قبرص واليونان وإسرائيل وربما لبنان قريباً ،  فحتي الآن تم توقيع إتفاقيات ثنائيه وثلاثيه مع هذه الدول بإستثناء لبنان، فقد شملت الإتفاقيه بين مصر وإسرئيل والتي تم وصفها بالإتفاقيه التاريخيه والتي رحب بها رئيس الحكومه الإسرئيليه معبراً ن هذا الإتفاق يعد فريداً من نوعها ي لأنه سيجلب الكثير من الأموال للخزانة الإسرئلية وسيصب في مصلحة كل من الصحة والتعليم ورفاهية المواطن الإسرئيلي  ، وبموجب هذه الإتفاقيه تكون شركة "ديليك" الإسرئليه مالكة حقلي غاز ليفياتان وتمار قد وقعت مع شركة دولفينوس المصرية بهدف توفير الغاز الطبيعي من إسرائيل لمصر بقيمة مايقارب من 15 مليار لمدة 10 سنوات، بحيث ستوفر إسرائيل لمصر مايقارب من 64 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي، أما عن إتفاقيات كل من قبرص واليونان ومصر فقد تم توقيع إتفاقية سياحية  ثلاثية بين كل من مصر وقبرص واليونان والتي تم توقيعها من خلال وزراء السياحة لكل من قبرص واليونان ووزير الخارجية المصري نيابة عن وزير السياحة المصري، أماىبشأن الإتفاقيات قيد الدراسة إستخدام خط الأنابيب الإردني الإسرئيلي الجاري بناؤه الذي يربط النقل الإردني بالنقل الإسرئيلي وذلك  بهدف تزويد  شركة الكهرباء الأوردنيه   بالغاز الطبيعي من حقل لوثيان.

    نص اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر وقبرص 2018

    وفي إطار التقدم المصري في هذا الملف أثار حفيظة تركيا، إذا تجد أنكره نفسها هي الأحق في إستثمارغاز البحر الأبيض المتوسط ، ولا يزال عمل الشركه الإيطاليه في التنقيب علي الغاز الطبيعي في المنطقة الإقتصاديه الخالصه بقبرص، وكذلك تهدد تركيا أيضاً بإستخدام القوه العسكريه في مواجهة المساعي اليونانيه من أجل إستغلال موارد قبرص التركيه
    فوسط كل هذه العراقيل إستطاعت مصر فرض حضورها والمُضي بتوقيع إتفاقيات إستيراد الغاز من قبرص. وإعادة تصديره من خلال منشئأت الغاز الطبيعي المثال في البلاد، حيث تسعي مصر في الأونه الأخير إلي تحقيق الإكتفاء الذاتي  من الغاز الطبيعي بحلول نهاية العام الجاري وبتحقيق فائض خلال العام المُقبل لتصبح مصر علي عتبة تصدير الغاز الطبيعي ليس فقط في منطقة البحر الأبيض المتوسط بل في أوربا أيضاً

    zizimostafa
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع Mr Android : مستر اندرويد .

    إرسال تعليق

    برجاء وضع رد لاستكمال التحميل بدون توقف